هيكل الاتفاقية

مؤتمر الأطراف، الذي يمثل الهيئة الإدارية للاتفاقية. تجتمع لجنته مرة كل سنتين، أو حسب الحاجة، لاستعراض التقدم المحرز في تنفيذ الاتفاقية، ووضع برامج عمل لتحقيق أهدافها، وتوفير التوجيه السياسي.

الهيئة الفرعية المكلفة بالمشورة العلمية والتقنية والتكنولوجية تحضر مؤتمر الأطراف. وهي مكونة من ممثلين للبلدان ذوي الخبرة في المجالات ذات العلاقة، فضلا عن مراقبين من الحكومات غير عضوة، والمجتمع العلمي والمنظمات الأخرى ذات الصلة. هذه الهيئة مسؤولة عن تقديم توصيات إلى مؤتمر الأطراف بشأن الجوانب التقنية لتنفيذ الاتفاقية.

هيئات فرعية أخرى تم انشائها من قبل مؤتمر الأطراف للتعامل مع قضايا محددة عند ظهورها منها "مجموعات خاصة للعمل".
مجموعات العمل الموجودة حاليا:

  • الفريق العمل المعني ب"الحصول وتقاسم المنافع": تمثل حاليا المحفل التفاوضي للنظام الدولي بشأن الحصول وتقاسم المنافع،
  • فريق العمل على الفصل 8j: يتناول المسائل المتعلقة بحماية المعارف التقليدية،
  • فريق العمل على المناطق المحمية: توجه وتراقب تنفيذ برنامج العمل بشأن المناطق المحمية،
  • الفريق العامل المعني باستعراض تنفيذ الاتفاقية: يدرس تنفيذ الاتفاقية، بما في ذلك استراتيجيات وخطط العمل الوطنية للتنوع البيولوجي.
  • اللجنة الغير حكومية الخاصة ببروتوكول ناغويا: أنشئت كهيئة ادارية انتقالية لبروتوكول ناغويا حتى الاجتماع الأول للأطراف، وسيتوقف عن العمل. المؤتمر الأول للأطراف عقد في أكتوبر 2014 في كوريا الجنوبية بعد بدء نفاذ هذا البروتوكول.