حول التنوع البيولوجي

على الرغم من أن التنوع البيولوجي مصطلح جديد نسبيا، إلا أن دراسات التنوع البيولوجي هي قديمة جدا.

حسب المادة 2 من اتفاقية التنوع البيولوجي يُعرّف التنوع البيولوجي بأنه "تباين الكائنات العضوية الحية المستمدة من كافة المصادر بما فيها، من بين النظم الإيكولوجية المائية الأخرى والمجمعات الإيكولوجية التي تعد جزءا منها، ويشمل ذلك التنوع داخل الأنواع، والنظم الإيكولوجية ". ينقسم التنوع البيولوجي إلى ثلاثة مستويات: التنوع البيئي (النظم الإيكولوجية)، والتنوع الخصوصي(الأنواع) والتنوع الوراثي (الجينات). كان التنوع البيولوجي التونسي موضوعا للعديد من الدراسات التي في اغلبها اهتمت بنوع أو بجنس معين. توجد دراسات منهجية حول التنوع بما في ذلك :