أح أث ثل أر خم جم سب
 
 
 
1
 
2
 
3
 
4
 
5
 
6
 
7
 
8
 
9
 
10
 
11
 
12
 
13
 
14
 
15
 
16
 
17
 
18
 
19
 
20
 
21
 
22
 
23
 
24
 
25
 
26
 
27
 
28
 
29
 
30
 
31
 
 

bannière left

النظم البيئية السهلية

تغطي السهول في تونس مساحات واسعة جدا، بحيث النظام البيئي السهلي غني من ناحية التنوع النباتي والحيواني. اهم الأنواع السهلية: Haloxylon schmittianum, Anthyllis henoniana, Haloxylon scoparium, Stipa tenacissima, Stipagrostis pungens, Retama raeta, Seriphidium herba-album, Rhanterium suaveolens.

السهول المرتفعة

تقع بين الظهير وماجن بلعباس وغرب المكناسي، في منطقة سهول مرتفعة (أكثر من 400 متر ارتفاع) ويحتوي على سلاسل جبلية. التربة في معظمها جيرية، ولكن نجد ايضا التربة الكلسية وجبسية وملحية. متوسط هطول الأمطار السنوي يتراوح 100-200 ملم قرب قفصة إلى 200-300 ملم على طور الظهير وفي شمال شرقي قفصة. قمم الجبال في المنطقة تتلقى 300-400 ملم من الأمطار سنويا. المناخ فيها جاف في الشتاء وبارد في الغرب ومعتدل في الشرق. يسيطر العرعار الفينيقي على الغطاء النباتي في المنطقة. حاليا يقتصر على الهضاب والجبال فيما السهول تغطيها الحلفاء.

بعض الأنواع الحيوانية التي تعيش في الجبال المحيطة تنزل الى سهول للأكل والشرب. من بين الطيور نجد الحبارى التي تعشش في المنطقة الشرقية للسهول المرتفعة. ومن ناحية اخرى تأتي الضباع المخططة لإصطياد الخنازير البرية. يستخدم عشب الحلفاء لإنتاج المواد الخام لعجينة الورق من قبل مصنع القصرين.

الاستغلال المفرط للحلفاء تسبب في تدهور واندثار النبتات، اضافة إلى تحويل السهول إلى اراض فلاحية ساهم في تراجع الغطاء النباتي الطبيعي في المنطقة.

السهول المنخفضة

تقع شرقي السهول المرتفعة، تمتد إلى السهول المنبسطة نسبيا التي تصل إلى الساحل. ارتفاعها يقل عن 250 متر. تمر المياه القادمة من السهول المرتفعة عبر أودية مؤقتة تصب في سبخات السهول المنخفضة. في جزء كبير من المنطقة تكون التربة ضحلة تشكلت على القشور الكلسية ومناطق اخرى نجد التربة الحمراء المتوسطية.

أغلب مناطق السهول المنخفضة تسجّل 200-300 ملم من الأمطار سنويا، أما البقية –جنوب صفاقس- فتسجّل أقل من 200 ملم. يختلف المناخ من شبه جاف قرب الساحل إلى جاف في جنوبي غرب الجم.

غالبية الأراضي الداخلية يغطيها غطاء نباتي يهيمن عليه السدر والشيح. بالنسبة للثروة الحيوانية فهي مشابهة لما يتواجد بالسهول المرتفعة.

غالبية المناطق السهلية المنخفضة والمناطق الساحلية مزروعة بأشجار الزيتون.

السهول الشبه صحراوية

تمتد إلى جنوب السهول المنخفضة ومحدودة من الجنوب ومن الغرب بالعرق الشرقي العظيم. لا يتجاوز ارتفاعها ال 250 متر، لكنه يزداد ارتفاعا قرب مرتفعات مطماطة. تتكون تربتها اساسا من الطفال الرملي، من الجبس أو من الرمال.

نسبة الأمطار فيها تمتد من 100 إلى 200 ملم. متوسط درجات الحرارة السنوية يبلغ بين 19 و20 درجة مئوية، تنخفض في الشتاء فتصل إلى حدود 5-6 درجات مئوية في حين ترتفع في فصل الصيف إلى ما بين 35 و40 درجة. يتميز المناخ بالجفاف في الشتاء البارد، في حين يكون صحراويا في الجنوب.

الغطاء النباتي يتكون في معظمه من سهول الchaméphytes. من بين الأنواع المتواجدة في المنطقة نجد الحلفاء، السدر، الرتام، القتّاد، الأَثل، الشيح الأبيض... فيما تغطي الحلفاء التربة الرملية.

تتكون الثروة الحيوانية من أنواع تتأقلم مع المناخ القاسي الذي تتميز به المنطقة، منها الحبارى، الأرنب البري، غزال الكثبان الرملية، غزال الأريل وعدة أنواع من الزواحف (الأفاعي، السحالي، الثعابين).

تكثر زراعة الزيتون في المناطق الشمالية. يمثل استخدام المحراث الآلي في هذه المنطقة احد اهم اسباب التعرية وبالتالي التصحر. إضافة إلى شياع الصيد الجائر للأرنب البري والحجل. تعدّ المنطقة مكانا ملائما للعيش لأنواع كانت مهددة بالانقراض مثل عزال المهُر، الضباء الجنوب افريقية وضباء ابو عدس. تم سنة 1993 انشاء المحمية الوطنية بسيدي الطوي على مساحة 6315 هكتار.